يقلقنا ملاحظة أن أكثر من 60 مليون شخص غادروا ديارهم نتيجة عدم المساواة والظلم والاضطهاد وأن هناك أكثر من 40 صراع حربي دائر في العالم. وفي أرضنا، بصفة خاصة، مازالنا نتذكر صراع الحرب الأهلية وما أعقبته من ديكتاتورية أسفرت عن شد العديد من الكتلانيين رحالهم إلى طريق المنفى الطويل. وإزاء الواقع الواضح في أرضنا الناجم عن الأزمة الإنسانية للنازحين قسرا إلى أوروبا، ترغب كتالونيا في اتخاذ القرارات والاضطلاع بالمسؤوليات.

الدفاع عن الأشخاص الوافدين لكتالونيا وحمايتهم واستقبالهمالدفاع عن الأشخاص الوافدين لكتالونيا وحمايتهم واستقبالهم ومرافقتهم يعد من الأساسيات لبناء بلد قادر على تقرير مستقبله بحرية وهذا واجب على كل الدول الديمقراطية؛ بلد ملتزم تجاه احتياجات الأشخاص وخصوصا الأكثرهم حرمانا، ويخلق الفرص للجميع؛ بلد مضياف ومحترم ويروج لثقافته وقيمه ويدرك أن هذه المفاهيم حيوية وهو ما رسخته كتالونيا عبر مرور الزمن فضلا عن إسهامات ثقافية متعددة.

ولمواجهة هذا التحدي بالشكل المناسب فإن التعاون والتنسيق والتواصل كإقليم مع مختلف الإدارات ورابطة الجمعيات والمجتمع المدني الكتلاني تعد عوامل رئيسية لضمان عملية استقبال فعالة تساهم في اعتماد الوافدين إلى كتالونيا اعتمادا كليا على أنفسهم، وكذلك ضمان حقوقهم وتأدية واجباتهم والضمان لهم معاملة كريمة والاعتراف بالإسهام الكبير الذي يمكن لهؤلاء الأشخاص تقديمه لمجتمعنا وثقاقتنا.

وأسست الحكومة الكتلانية، في سبتمبر 2015، لجنة استقبال اللاجئين، وهي جهة استشارة ومشاركة وتنسيق بين الإدارات العامة الكتلانية والمؤسسات والمنظمات الاجتماعية التي تعمل في مجال استقبال طالبي الحماية الدولية أو اللاجئين إلى كتالونيا (قرار حكومي بتاريخ 22 سبتمبر 2015)، وهي تابعة في الوقت الحالي لأمانة المساواة والهجرة والمواطنة بإدارة العمل والشؤون الاجتماعية والأسرية.

وتحظى اللجنة بتمثيل مؤسساتي واجتماعي موسع، حيث تضم ما يقرب من 80 جهة فاعلة، ومقسمة إلى 7 مجموعات عمل: التوعية والتعليم بهدف التطوير وجرد الموارد والاستقبال والعمل والقدرة على العمل والصحة والطفولة والمسنين.

ونجمت عن مجموعات العمل هذه العديد من الأنشطة والممارسات:وثيقة موحدة ومتفق عليها عن اللجوء من قبل كافة ممثلي مجموعات العمل وتأسيس بنك الموارد الموحد يسمح بجرد كافة الممتلكات المادية وغير المادية التي يرغب أشخاص وهيئات وشركات في منحها، بشكل فردي، للاجئين بالمنطقة ونشر برنامج النشاط المؤسساتي للمعلومات المحلي الموجه لممثلي المؤسسات المحلية وتصميم وتنفيذ حملة إعلامية لتعريف وتوعية المواطنين بحق اللجوء وإنشاء موقع الكتروني للاستقبال Refugee.gencat.cat كدليل سواء للاجئين أو التقنيين العاملين بمجال الاستقبال والإندماج وبصفة عامة كمعلومات للمواطنين. والأهم من كل ذلك هو: التزام كافة أعضاء اللجنة بالتنسيق لتحقيق استقبال وإندماج ناجحين للاجئين في مجتمعنا.

وصُمم الموقع الالكتروني Refugee.gencat.cat كأداة مفيدة للتعريف بالموارد ونشرها سواء تلك التي توفرها الإدارات أو المؤسسات لكافة المواطنين، وخصوصا اللاجئين.

ستجد في Refugee.gencat.cat وثائق ومواد تشير إلى اللجوء (القواعد الأساسية والجهات الفاعلة الرئيسية، الخ) والموارد التفاعلية مثل المترجمين وفضاءات للتواصل مع الإدارة ومواد معلوماتية عن قضايا عملية مثل السكن أو التعليم أو الصحة مزودة بروابط أو قضايا أكثر تحديدا مثل المنح والمساعدات للأطفال أو كيفية الحصول على البطاقة الصحية أو دورات تعلم الكتلانية عبر الانترنت.

وفي الأقسام المختلفة: كتالونيا واللغة والسكن والعمل والتعليم والتأهيل والصحة والمعتقدات الدينية والحماية الاجتماعية ستجد المفاتيح الرئيسية لفهم الموارد التي يتوفر عليها بلدنا وكيف ينظمها، وكذلك المعلومات حول الخدمات الأساسية في حياة الشخص أو الآليات الخاصة بمرافقة الوافدين إلى كتالونيا في عملية إندماجهم بشكل واضح ومبسط.

ندعوكم أن تساهموا في جعل كتالونيا بلد استقبال وديمقراطية جيدة وسباقة في الدفاع وحماية حقوق الإنسان في أوروبا، ليعيش فيه الجميع ويتمكن من التمتع بالمواطنة الكاملة.

icono-benvinguda